د. م سُعاد الشامسي تنضم إلى سلسلة الروّاد التي تقدمها كانون
أخبار عامة

د. م سُعاد الشامسي تنضم إلى سلسلة الروّاد التي تقدمها كانون

أعلنت كانون الشرق الأوسط، الشركة الرائدة في مجال تقنيات وخدمات التصوير، عن إطلاق النسخة الثانية من سلسلة الرواد، وهي سلسلة مقابلات خاصة تحتفي بصنّاع التغيير الذين نجحوا في إحداث نقلة نوعية حقيقية في مجالات عملهم. وتواصل كانون، من خلال مبادرتها سلسلة الرواد، تسليط الضوء على الأفراد المتميزين الذي يمثلون مصدر إلهام لغيرهم، ويتحدون الصور النمطية، ويسهمون في فتح آفاق جديدة تستشرف حدود الممكن. وتتماشى هذه المبادرة مع توجهات كانون التقدمية الحافلة بالابتكار والرؤى المتميزة والجرأة، ولاسيما تلك التي يتم تصويرها باستخدام كاميرات رائدة في القطاع مثل EOS C70 وEOS R5 وEOS R6.
د. م سُعاد الشامسي تنضم إلى سلسلة الروّاد التي تقدمها كانونوتعد د. م سُعاد الشامسي أول مهندسة للطيران في دولة الإمارات، والإضافة الأحدث إلى سلسلة الرواد. ونجحت د. م الشامسي في تخطّي جميع الصعاب لتصبح إحدى رواد التغيير الإيجابي في المجتمع، وترسيخ القناعة بقدرة المرأة على الانخراط بجميع مجالات العمل. وعلاوة على إنجازها التاريخي المتميز في قطاع الطيران الإماراتي، تعد د. م الشامسي كاتبة مشهورة واستشارية عالمية في مجال مشاريع قطاع الطيران الدولي. وخلال الفيديو الذي قدمته، كشفت د. م الشامسي عن المزايا والوسائل التي ساعدتها على تحقيق حلمها بأن تصبح مهندسة طيران، والتغلب على التحديات المختلفة، بما في ذلك الصور النمطية للمرأة العربية، وقالت: “يعتقد الناس بأن قطاع الطيران حكرًا على الرجال فقط، ولكن ليس هنالك فعلياً أي عقبات أو قوانين تعيق تقدّم المرأة وتصبح مهندسة طيران. ولذلك فقط، كنت أتطلع لتغيير هذه الصورة النمطية في أذهان الناس”.
بدوره، قال بينوج ناير، مدير تسويق الأجهزة المخصّصة للمستهلكين في شركة كانون الشرق الأوسط: “تلتزم كانون برسم ملامح المستقبل المشرق. ومن خلال مشاركة قصص الأفراد الذين تغلبوا على جميع الصعوبات، فإننا نتطلع لتشجيع الأجيال الشابة على تجاوز التحديات الصعبة عبر امتلاك الثقة بالنفس. وتعد د. م سُعاد الشامسي خير مثال على ذلك، حيث نجحت بتحقيق ’حلمها المستحيل‘، وقدّمت قصة ملهمة تستحق أن تتم مشاركتها والاحتفاء بها. وتتمتع كانون بحضور فريد يؤهلها لتسليط الضوء على الأشخاص المتميزين، وتهدف سلسلة الرواد لضمان ترسيخ قصص المرونة في العمل والمثابرة والجرأة في الأذهان، ومشاركتها مع جمهور واسع النطاق”.
وتم تصوير الحملة باستخدام كاميرا EOS C70 الجديدة، وهي أولى كاميرات EOS من كانون التي يتم تزويدها بعدسات RF Mount Cinema EOS، ما يجعلها إحدى الكاميرات السينمائية المثالية بالنسبة لمنتجي الأفلام وصانعي المحتوى. وتعد C70 الكاميرا ذات الهيكل الأصغر حجماً والأخف وزناً ضمن منظومة Cinema EOS، ولكنها تقدم تجارب استخدام لا تضاهى من حيث المزايا والأداء. وتضم الكاميرا مستشعراً فائق التطور بدقة K4، إلى جانب خاصية تثبيت الصورة عالية الأداء والمدمجة في الهيكل، وتقنية التركيز التلقائي الذكية. بينما أتاح حامل عدسة RF الفريد من نوعه إمكانية استخدام نوعين مميزين من العدسات في تصوير الحملة.
عدسات RF 24-70mm F2.8L: وهي عدسات زوم RF مع فتحة عدسة واسعة ثابتة F/2.8 وبعد بؤري من 24-70 ملم، تقدم جودة استثنائية في التصوير. ومن خلال خاصية تثبيت الصورة على 5 مراحل توقف، تشكل هذه العدسات خياراً مثالياً في ظروف الإضاءة المنخفضة، وفي ظروف التصوير التي تتطلب سرعة عالية وتعدداً في الاستخدامات. كما تتيح هذه العدسات إمكانية تغيير إعدادات التعرض للضوء بسرعة عالية، ودون الحاجة لإبعاد العين عن عدسة التصوير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *