أخبار عامة لقاءات ومشاركات

باري ساغار ، فنانة وعالمة ارقام وقارئة حدسية

من هي باري ساغار..

فنانه سرياليه معروفة ولدت في مدينة مومباي بالهند. اتمت دراستها وحصلت على شهادتها الثانوية من مدرسة الشابات الثانوية في مومباي ، وخلال طفولتها ، كانا والدها وجدها مصدرًا دائمًا من مصادر التحفيز والالهام  حيث شجعاها  على متابعة اهتمامها بالفن والرياضيات.

بعد ان اتمت المدرسة الثانوية ، التحقت في كلية KPB Hinduja في مومباي للحصول على درجة البكالوريوس في التجارة. إلا انها لم تتمكن من إكمال الدورة الدراسية التي مدتها ثلاث سنوات حيث تزوجت بعد سنتين من بدء دراستها الجامعية فانقطعت عن الدراسة وانتقلت إلى دبي ، الإمارات العربية المتحدة.

عملت ساغار في مجال الإعلان لبضع سنوات ولكن تجربتها في الحياة والتي كان لها تأثير على تشكيل شخصيتها دفعتها إلى التعبير عن نفسها من خلال الفن. بدأت رحلتها للبحث عن الذات في عام 2000 حيث تؤمن ساغار أن الفن الحقيقي يتميز بحاجة لا تقاوم نحو الحرية الإبداعية والتعبير عن الذات. فسعت إلى تطويع الفن نحو إنشاء مرآة للنفس الداخلي للشخص ، ولمس جانب شخصيته التي نادراً ما تظهر في الأماكن العامة. لذا فكل واحدة من لوحاتها لديها قصة تروي أن من السهل فهمها. كما يعكس فنها المشاعر النابضة بالحياة مثل الحب والرومانسية والسلام والهدوء مع لمسة من الروحانية.

تتميز Sagarبإمكانية العمل من خلال وسائل الرسم المختلفة مثل الزيت والاكريليك والوسائط المختلطة كما انها تعمل على تجربة الألوان والأشكال والأنماط. يتجه أسلوبها عن غير قصد نحو السريالية التصويرية. كما شاركت في العديد من المعارض وعرضت فنها على منصات مختلفة ، كما بيع العديد من القطع الفنية لها في دبي ومومباي وأيرلندا والبرتغال والولايات المتحدة. في عام 2004 ، توفي والدها. وبينما كانت لا تزال تتعامل مع فقدانه المفاجئ ، واجهت العديد من التجارب المؤلمة الأخرى في حياتها الشخصية والتي أعطتها اختبارًا صعبًا للواقع. أرشدها معلمها الروحي للبحث عن إجابات من خلال الفن والأرقام. هذا قادها إلى الفن الحدسي وأدى إلى بداية فصل جديد في حياتها.

في عام 2018 ، قدمت ساغار عرضًا منفردًا بعنوان “الإيمان والأمل والحب” يضم سلسلة كاملة جديدة من اللوحات. تميزت بأن تصميم تلك اللوحات والخطوط والأشكال تنقل رسالة مفادها إنها على اتصال مع الطبيعة والإيمان بقوة الحب. كل قطعة فنية كان لها تاريخها وقصتها الخاصة ، وتم تصميمها وتنفيذها بالتفكير في عواطفها والتعبير عنها من خلال الألوان والإيقاع والمساحات اللونية. إن عملية الترتيب والابتكار الخاصة بها تمنح أعمالها تأثيرًا فريدًا مميزا، ولكنها تسمح لها حتى تظل سريالية.

كان اهتمامها وشغفها بالفن الأثر في اتجهها نحو دراسة علم الاعداد والبحث عن الذات وبسبب طبيعتها البديهية زاد ذلك من تفتح بصيرتها الامر الذي ساعدها في التعبير عن بعض المواهب واتجاهات الشخصية في حياتها من خلال استخدام علم الاعداد. فقد كان جزء لا يتجزأ من معرفتها وعمل على مساعدتها من خلال استخدام الأرقام الخاصة بكل فرد وتواريخ الميلاد والعناوين والاسماء وما إلى ذلك ..

وأثبتت النتائج الايجابية التي تم الحصول عليها باستخدام علم الاعداد انها وسيلة جيدة لتقييم بعض الاحداث والتنبؤ بتغييرات معية في حياة الفرد ،، وكتجربة عملية قامت بالفعل بتوجيه عدد من طلابها وعملائها في كل من دبي والهند وسريلانكا والسعودية وافريقيا والمملكة المتحدة وبولندا والولايات المتحدة الامريكية والذين قدموا من مختلف مناحي الحياة ،، وقد ساعدهم ذلك على التعرف على قدراتهم الخفية

تعتقد سوغار أن بإمكانها مساعدة الآخرين من خلال تبادل معرفتها بإدراك الذات من خلال الفن والأرقام حيث يتكون جسم الإنسان من ثلاثة مكونات: العقل والجسم والروح تتوافق مع احتياجاتنا الثلاثة – المعرفة والصحة والسلام الداخلي. والصحة هي الجانب المادي ، والمعرفة هي الصحة العقلية بينما السلام الداخلي امر روحاني يرتبط بالذات . عندما يكون الثلاثة جميعهم حاضرين ، يكون هناك انسجام في حياة المرء.

ساعدها إيجاد الذات في أن تصبح أكثر هدوءًا وجعلها تستمع إلى التناغم داخل مساحتها ومكنها ذلك من ملاحظة التغييرات التي تحدث حولها. ولكونها مستبصرة ساعدها ذلك في العثور على هدف أعمق في الحياة وساعد عملائها على اكتشاف مميزاتهم الخاصة.

تعيش ساغار في دبي ، الإمارات العربية المتحدة ، مع زوجها وطفليهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *