البرغموت في عطور جيرلان
عطور

البرغموت في عطور جيرلان

يتناغم البرغموت مع مزيج من النفحات المشرقة والزهورية والنباتية والحمضية واللافندر، مما يجعله المكون المفضل في معظم تركيبات جيرلان العطرية. يمثل البرغموت جزءاً من عائلة الحمضيات، فهو يحتل مكانة رائدة بين الروائح المنعشة التي يتميز بها عطر جيرلانيد الفريد من نوعه. كما يعد الجوهرة الأساسية في عطر أكوا أليجوريا وماسة متلألئة في عطر شاليمار؛ حيث يمثل حوالي 30% من التركيبة.

الطبيعة: كنز نفيس لصانع العطور

يقضي خبير صناعة العطور والرحالة تييري واسر ثلث وقته في السفر بحثاً عن موارد جديدة. فيما يتعلق به، فلا غنى عن اكتساب المعرفة الشخصية عن الأرض لإقامة شراكات مسؤولة. فضلاً عن ضمان الالتزام بجودة المكونات الذي يعد أساسياً لدى دار جيرلان، فهو يعمل على تشجيع المنتجين على تنويع الإنتاج وحمايته.

رحلة البحث عن الذهب الأخضر

في الغالب، يُزرع البرغموت في كالابريا على مساحة 1,500 هكتار على الطرف الجنوبي من شبه جزيرة إيطاليا. للحصول على أجود أنواع البرغموت الممكنة، نجحت دار جيرلان في عقد شراكة استدامة مع شركات الإنتاج والحصاد في المنطقة – ولا سيما مع جيانفرانكو كابوا. على مدار ثلاثة أجيال متتالية وما يقرب من 60 عاماً، ارتبطت دار جيرلان مع كابوا بعلاقة عمل يسودها الولاء والإخلاص. مع توفير الحماية الفائقة من الرياح، يتميز الصنف المفضل لديهم، فانتاستيكو تايبيكو، بثمار فائقة الجودة بكميات وفيرة. تبدأ البراعم في الظهور في شهر أبريل وتُصبح الثمار جاهزة للحصاد بين منتصف نوفمبر ومنتصف فبراير. بمجرد قطفها، تُغسل كل ثمرة وتوضع في ماكينة كبيرة تنزع الغلاف الخارجي وتجمع الخلاصة الخام الخضراء. يلزم 200 كيلوجرام من الثمار لإنتاج كيلو واحد من الخلاصة. تستخدم دار جيرلان ما بين ستة وسبعة أطنان من الخلاصة كل عام لصناعة عطرها.

علاقة يسودها الوفاء والإخلاص توطدت أواصرها من خلال الشغف والأحاسيس المرهفة

بعيداً عن كونه منتجاً فقط، يثير البرغموت أحاسيس هذا المُزارع الذي يشتم رائحته بعاطفة جيّاشة. «بمجرد فرك المكونات على اليدين وترك عبقها يتبخر بفعل دفء حرارة البشرة، ستشتم الروائح الأولى للكولونيا». يتفوه بهذه الكلمات بشكل مؤثر. في حين أن جودة المواد تأتي في المقام الأول، إلا أن الأمر يتطلب شخصاً عبقرياً مبدعاً لابتكار عطر. «لا يتحقق الابتكار، وهو الثمرة التي تجنيها من قدرتك الإبداعية، إلا عندما تتوقف عن الإفراط فيه. لا يمكنك نسيان تجربة شعورياً. يبدأ الابتكار بذكرى لإحدى اللحظات المميزة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *