المصممة العالمية «ليندا بن علال» تعود لعالم الأزياء بقوة
أزياء وموضة

المصممة العالمية «ليندا بن علال» تعود لعالم الأزياء بقوة

مصممة الأزياء العالمية «ليندا بن علال» الرئيس التنفيذي لشركة INNOCENT TOUCH -Paris وهي واحدة من أشهر العلامات التجارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وليندا لها تجربة فريدة في عالم الأزياء، حيث نجحت في تأسيس شركتها عام ٢٠١٣ في العاصمة الفرنسية باريس، ونجد في أعمالها مزيجًا من الثقافة العربية مع لمسة فرنسية، حيث تقدم أزياء باريسية فريدة من نوعها بأسلوب جذاب.
تصاميم “ليندا” تعكس البراءة والجمال، وتساعد المرأة على الظهور بمظهر أنيق، وتقدم مجموعة واسعة من العبايات الملونة والقفطان والفساتين والبنطلونات والقمصان التى تتماشى مع جميع المناسبات، وهي مصنوعة من الحرير والشيفون والأحجار الكريمة والخيوط المذهبة، وذلك على الطريقة المغربية.
وأبانت المصممة الفرنسية صاحبة الأصول الجزائرية المغربية، أنها بدأت من الصفر عقب تخرجها عام ٢٠٠٤ في كلية ومبلاي في إنجلترا شعبة إدارة الأعمال، وعملت في إحدى الشركات، وكانت تدخر بعض الأموال لكي تفتتح مشروعها في عالم الأزياء، والذي نجحت فيه عن طريق العلاقات، مشيرة إلى أنها خسرت في الماضي، وكانت تبحث عن النواحي الإيجابية في تجاربها وتعلمت من أخطائها.
أتقنت “ليندا” الزي الإسلامي الممزوج باللمسات الأوروبية، واختارت لنفسها مدينتي دبي وأبوظبي بالإمارات العربية المتحدة محطة لأعمالها وبابًا لدخول تصميماتها للعالم العربي بعد أوروبا، وقدمت عدة تشكيلات من العبايات والجبادور «زى مغربى خفيف» لمختلف دول العالم.
وخلال حياتها المهنية حققت نجاحًا في جميع أنحاء العالم كمصممة أزياء، وخبيرة مظهر لمشاهير وسيدات ورجال أعمال، وجاء تصميماتها الأولى من نوعها في العالم، حيث تمزج بين الأنوثة والأزياء الكلاسيكية لتبدو المرأة العربية متطورة ومواكبة للموضة.
إلى جانب عملها كمصممة “ليندا” قدمت دروسًا في كلية الخوارزمى في أبوظبى لطلاب شعبة الموضة وإنجاز التصاميم، كما ساهمت بخبرتها، كمديرة بمعهد فيسوس في دبي سابقًا، بتطوير وصقل مواهب وإبداعات الشباب، وقامت أيضًا بتحضير ندوات تدريبية ومؤتمرات خطابية لكى تساعدهم في الدخول إلى عالم التجارة والإبداع فيه من بابه الواسع.
من عالم الإبداع والتعليم إلى عالم إنساني خيري المصممة “ليندا” وضعت برنامجا اجتماعيا خاصًا في شهر رمضان بالمدينة الحمراء بمراكش، وذلك باسم نادي الإمارات الدولى للأعمال، والبرنامج كان يهدف لدعم الفقراء بالأحياء الهامشية وتعزيز أواصر المحبة من خلال توزيع وجبات إفطار يومية طيلة الشهر الكريم في شكل وجبات معلبة تصل إلى ٢٠٠ وجبة، بالإضافة إلى توزيع مواد غذائية متنوعة، وكذلك ملابس العيد الخاصة بالأطفال، ودعت ليندا الفئات الميسورة بالإنفاق على الفئات الأكثر احتياجا في ظل أزمة كورونا التى يعيشها العالم، وذلك من أجل التماسك الاجتماعي الذى حث عليه ديننا الحنيف والاهتمام بالمودة والتعاون والتأزر.
وصرحت أيقونة تصميم الآزياء العالمية «ليندا بن علال» بعد غياب دام ثلات سنوات، والسبب يرجع إلى إعتنائها بوالدها المريض المتوفي بالديار الفرنسية،بسبب كورونا في شهر مارس سنة ٢٠٢٠تغمذه الله برحمته الواسعة واسكنه فسيح جناته وألهمها الصبر والسلوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *