إل جي تستحوذ على شركة ATHOM لتُطوّر إمكانات الأجهزة المنزلية الذكية المدعمة بالذكاء الاصطناعي
أخبار عامة

إل جي تستحوذ على شركة ATHOM لتُطوّر إمكانات الأجهزة المنزلية الذكية المدعمة بالذكاء الاصطناعي

استحوذت شركة إل جي إلكترونيكس (إل جي) مؤخراً على حصة 80% في شركة Athom، وهي شركة رائدة في مجال منصات المنازل الذكية ومقرها إنسخديه، هولندا. وتتضمن الاتفاقية خططاً للاستحواذ على النسبة المتبقية البالغة 20% خلال السنوات الثلاث المقبلة. وتهدف هذه الخطوة الاستراتيجية إلى تعزيز اتصال “إل جي” بأنظمة المنزل الذكية المفتوحة. وتطمح “إل جي” من خلال دمج قدرات Athom مع تقنية Affectionate Intelligence من “إل جي” إلى قيادة عصر الابتكار المنزلي المدفوع بالذكاء الاصطناعي.

إل جي تستحوذ على شركة ATHOM لتُطوّر إمكانات الأجهزة المنزلية الذكية المدعمة بالذكاء الاصطناعي

تخطط شركة “إل جي” لدمج الاتصال واسع النطاق لدى شركة Athom، والذي يربط بين آلاف الأجهزة وتقنيات الاستشعار والإضاءة مع منصة LG ThinQ المعززة بالذكاء الاصطناعي. ويهدف هذا التكامل إلى إنشاء منزل ذكي يوفر حلولاً مثالية للمساحة من خلال اكتساب فهم أعمق للعميل. وسيتفاعل العملاء في منزل “إل جي” الذكي مع الذكاء الاصطناعي التوليدي الذي سيدير ​​الأجهزة المنزلية وأجهزة إنترنت الأشياء لتوفير بيئة مخصصة تناسب تفضيلاتهم.

تتطلع شركة “إل جي” إلى توسيع تجربة العملاء المتميزة للمنازل المزودة بالذكاء الاصطناعي لتشمل مساحات مختلفة يقضي فيها العملاء وقتهم، مثل المساحات التجارية وبيئات التنقل، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى تحقيق وتعزيز مفهوم “المساحة الذكية”.

Athom هي شركة تقنية تبيع مركز المنزل الذكي “Homey” الذي يتصل بالأجهزة المنزلية وأجهزة إنترنت الأشياء، كما تقدم خدمات الاشتراك السحابي. وتأسس مركز “Homey” عام 2014، وتوسع بشكل أساسي في أوروبا على مدار العقد الماضي، واكتسب قاعدة عملاء مخلصين تضم مئات الآلاف من المستخدمين. وأصبحت أجهزة Homey اعتباراً من عام 2023 متاحة في أستراليا وسنغافورة والولايات المتحدة وكندا، بالإضافة إلى أوروبا.

طورت شركة Athom مركزها ونظام التشغيل الخاص بها لإنشاء منظومة شاملة ومستقلة للمنزل الذكي. ويستطيع منتجها الرائد Homey Pro الاتصال بأكثر من 50 ألف جهاز ويدعم طرق اتصال مختلفة، تشمل Wi-Fi وBluetooth وZ-Wave وMatter وThread، مما يجعله مفتوحاً ومتعدد الاستخدامات.

يقدم متجر تطبيقات Homey، الذي تديره شركة Athom، حوالي 1000 تطبيق لوصل الأجهزة المنزلية والتحكم بها من علامات تجارية مثل Philips Hue وIKEA. وتستند العديد من هذه التطبيقات إلى شراكات رسمية، إلى جانب عدد كبير من التطبيقات التي طورها مجتمع Homey. ويساهم مجتمع المطورين هذا بشكل نشط في منصة Athom المفتوحة، مما يؤدي إلى توسيع نطاق العلامات التجارية والأجهزة التي يمكن وصلها بالمركز باستمرار. ويمكن للمستخدمين إنشاء بيئة منزلية ذكية بسهولة من خلال تنزيل التطبيقات من المتجر ووصل أجهزتهم بها.

تستعد شركة “إل جي” لتعزيز قابلية التوسع المطلوبة لتطبيق أنظمة الذكاء الاصطناعي في المنازل بشكل كبير، بهدف تحقيق أعلى معايير القطاع. وسيتم تحقيق ذلك من خلال دمج تقنية المنزل الذكي لمنصة LG ThinQ مع المنصة المفتوحة لدى شركة Athom وإمكانية الاتصال بأجهزة إنترنت الأشياء. ويُعد الاستحواذ على شركة Athom ذو أهمية كبيرة لأنه سيُمكّن شركة “إل جي” من دمج أجهزة وخدمات الجهات الخارجية في منظومتها الشاملة. وسيوفر هذا التكامل لشركة “إل جي” رؤى أعمق حول أنماط استخدام العملاء وسيُسرّع تقديم الخدمات المخصصة.

قال جونج كي هيون، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس مركز أعمال المنصات لدى إل جي: “يُعدّ الاستحواذ على شركة Athom حجر الزاوية لأعمالنا المنزلية في مجال الذكاء الاصطناعي. ومن خلال الاستفادة من التآزر بين الشركتين، سنعمل على توسيع نطاق منصتنا المفتوحة وخدمات التكامل الخارجي بهدف تزويد العملاء بتجارب متعددة الأبعاد وأكثر تنوعاً”.

ستواصل شركة Athom حتى بعد الاستحواذ العمل بشكل مستقل مع الحفاظ على عملياتها وعلامتها التجارية. وصُممت هذه الاستراتيجية لتعزيز إمكانات النمو والقوة الفريدة لشركة Athom والتآزر في الأعمال وقدرات البحث والتطوير والاستفادة من إمكانات المنصة.