مسرح باليه أستانا يقدّم عرض أسطورة الحب لأول مرة في دبي
فنون وسينما

مسرح باليه أستانا يقدّم عرض أسطورة الحب لأول مرة في دبي

كشف مسرح باليه أستانا، الاسم الرائد في عروض الباليه على مستوى آسيا الوسطى والعالم، عن تقديم باليه أسطورة الحب لمصمم الرقصات الروسي المبدع يوري غريغوروفيتش في دبي أوبرا يومي 27 و28 أكتوبر. وتسجّل هذه الخطوة أول عرض لأيقونة غريغوروفيتش الفنية على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

مسرح باليه أستانا يقدّم عرض أسطورة الحب لأول مرة في دبيوشكلت باليه أسطورة الحب محطةً هامةً في تاريخ غريغوروفيتش، حيث عكست عبقريته الاستثنائية في تمثيل قصص الأوبرا وتصميم الرقصات، ومنحته مكانةً مميزة بين أبرز مشاهير عالم الباليه. وبعد مرور 50 عام على أول عرض له، يواصل هذا العمل الملحمي إبهار المتابعين بأجمل الرقصات الثنائية والجماعية وأكثرها أناقةً. وتقدم باليه أسطورة الحب، التي أنتجتها شركة أورورا إيفينتس لإدارة وتنسيق الفعاليات، عملاً إبداعياً نادراً لا يفوّت. تتوافر التذاكر للشراء الآن على موقع platinumlist.com الإلكتروني، مع حسومات حصرية للشركات عند الحجز لمجموعة من الأفراد.

يندرج عمل أسطورة الحب ضمن كلاسيكيات عروض الباليه الشرقية، حيث يحفل بمشاهد إيقاعية راقصة لها بُعد فلسفي عميق، تم تصميمها بطريقة مثالية لتروي قصة حب تدور بين أبطالها الملكة مخمين وأختها الصغرى شيرين والشاب الوسيم فرخد. ونجح يوري غريغوروفيتش بتحويل هذه الملحمة الدرامية إلى عمل فني ينبض بالحب والتضحية والتراجيديا. أمّا تقنيات رقص الباليه والألحان المرافقة لها والسرد التعبيري المذهل فتحلّق في عوالم أسطورية بينما تتصارع الشقيقتان للفوز بقلب رجل واحد ونيل حبه. ويجمع هذا العمل المذهل والمأخوذ عن مسرحية ناظم حكمت كلاً من مصمم الرقصات يوري غريغوروفيتش والمؤلف الموسيقي عارف ميليكوف والمصمم سيمون فيرسالادزه.

وتهيمن أعمال يوري غريغوروفيتش على مشهد الباليه المعاصر لأكثر من 30 عام، حيث تعكس إصداراته من عروض الباليه الكلاسيكي إيمانه بأهمية الرقص كفن أساسي للتعبير عن الدراما. وكان المبدع المولود في لينينغراد لعائلة لها ارتباطها بباليه الإمبراطورية الروسية قد تخرّج من أكاديمية لينينغراد لرقص الباليه، كما أدّى كراقص منفرد في باليه كيروف. وجاءت شهرته العالمية كمصمم رقصات بعد إبداعه لباليه أسطورة الحب عام 1961، كما عمل على تنفيذ العديد من العروض الكلاسيكية في مسرح البولشوي، بما في ذلك كسارة البندق وسبارتاكوس وبحيرة البجع وإيفان الرهيب.

وتعليقاً على الموضوع، قال خيرت كولباييف، مؤسس أورورا إيفينتس: “يشتهر يوري غريغوروفيتش بتصميم رقصات مبتكرة تتطلب الكثير من الدقة والتناغم، فهو لا يقبل بالحلول البسيطة، ويدفع الراقصين إلى تجسيد شخصياتهم التي يؤدونها والتفاعل مع أحداث القصة بكل صدق. وتُعدّ باليه أسطورة الحب أشهر إبداعاته التي تأسر القلوب من اللحظة الأولى. وكان مسرح باليه أستانا قد حقق نجاحاً مذهلاً خلال جولته العالمية التي قدّم من خلالها أيقونة يوري غريغوروفيتش على مسارح باريس ولندن ونيويورك وميلان، ويسعدنا أن نقدم هذا الحفل المنتظر لعشاق الباليه في الإمارات العربية المتحدة”.

تشكّل الرؤية الإبداعية النقية للفنان الروسي في تصميم رقصات أسطورة الحب شهادةً حيّةً على مساهمته القيّمة في عالم الباليه، حيث تكشف الحركات المعقّدة والتعبيرات الدرامية مع الخلفيات البصرية والأزياء الملوّنة عن أداء حالم وسرد رائع لإحدى أجمل قصص الحب المأساوية في تاريخ الباليه. بينما تفيض الرقصات الثنائية بطاقةٍ من الحب والمشاعر الصادقة التي تأسر قلوب الجمهور وتنقل لهم أحاسيس الشغف والرومانسية والصراع الداخلي والإحساس بالواجب. سيكون عشاق الباليه في الإمارات على موعد مع هذه التحفة الفنية التي أبدعها يوري غريغوروفيتش، البالغ من العمر 90 عاماً، على خشبة دبي أوبرا يومي 27 و28 أكتوبر 2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *